Pierre Bittar French Impressionist Artist  
 

Pierre Bittar: French Impressionist Artist

 
 

المسيح قبل
وبعد
تجسده

 

بقلم بيير بيتار
يونيو 2013

 

أثناء تجسده دعي يسوع المسيح بإسم "الرب" بواسطة تلاميذه والذين آمنوا به.  كما كان أيضا يدعى الله بواسطة رسوله توما كما هو مكتوب في يوحنا 28:20 أجاب توما: "ربي وإلهي".

عندما كتب يوحنا إنجيله، دعى يسوع "الكلمة" والتي تعني أيضا الله.  كتب ذلك في يوحنا 1:1 "في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله".

قال يسوع نفسه أنه هو الله.  عندما حاول الشيطان إغراءه، قال للشيطان في متى 7:4 "لا تجرب الرب إلهك".  لقد قال يسوع دائما أنه هو والآب واحد، يوحنا 30:10 "أنا والآب واحد".

700 عاما قبل تجسد المسيح، دعاه النبي أشعياء الله.  أنظر أشعياء 6:9 "لأنه يولد لنا ولد ... ويدعى إسمه عجيبا، مشيرا، إلها قديرا، أبا أبديا، رئيس السلام".

مما سبق فإن لدينا كل الأدلة أن يسوع المسيح كان هو الله المتجسد.  ولكن ماذا كان قبل تجسده؟  سوف يشرح ذلك التالي.

الله غير مرئي وكشف عن نفسه لملائكته في السماء ولنا على الأرض من خلال ربنا يسوع

المسيح.  تؤكد الآيات التالية ما سبق:

الله غير مرئي:

خروج 20:33 قال الرب لموسى "لا تقدر أن ترى وجهي، لأن الإنسان لا يراني ويعيش".

يوحنا 18:1 "الله لم يره أحد قط.  الإبن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبَّر".

كشف الله لنا عن نفسه على الأرض من خلال ربنا يسوع المسيح.

أشعياء 40: 1، 3، 5 "عزوا عزوا شعبي يقول إلهكم.  صوت صارخ في البرية.  "أعدوا طريق الرب.  قوموا في القفر سبيلا لإلهنا.  فيعلن مجد الرب ويراه كل بشر جميعا لأن فم الرب تكلم".

كولوسي 15:1 "الذي هو صورة الله غير المنظور ..."

يوحنا 7:14 "لو كنتم قد عرفتموني لعرفتم أبي أيضا، ومن الآن تعرفونه وقد رأيتموه".

 

كشف الله عن نفسه لملائكته في السماء أيضا من خلال المسيح.

 كما ذكر أعلاه في يوحنا 18:1 عندما قال يسوع "الله لم يره أحد قط" فإنه يعني لا بشر ولا ملائكة، وإلا كان قال "الله لم يره إنسان".  المسيح الذي هو في حضن الله يكشف عن الله غير المنظور لجميع المخلوقات في السماء والأرض، الملائكة والإنسان.  تم تأكيد ذلك بواسطة متى 18:28 "فتقدم يسوع وكلمهم قائلا: "دفع إلى كل سلطان في السماء وعلى الأرض".

لأن الله غير مرئي ويسوع المسيح هو الكشف الوحيد عنه، لأن يسوع له كل سلطان في السماء والأرض، يمكننا أن نستنتج أن كل ظهور لله في شكل إنسان المذكور في العهد القديم قام به المسيح قبل التجسد.

عندما نحلل آيات العهد القديم، نلاحظ أن الله قد جعل نفسه معروفا لشعبه بثلاث طرق مختلفة.

  1. صوته فقط.  وهذا يعني أنه سمع ولم يرى كما هو في الآيات التالية: سفر التكوين 9:3 فنادى الرب الإله آدم: "أين أنت؟".  سفر التكوين 9:4 فقال الرب لقايين: "أين هابيل أخوك؟". 
    سفر التكوين 15:8 وكلم الله نوح قائلا ...

  2. يظهر في شكل غريب مثل النار، أو الدخان، أو السحاب.  وهذه هي بعض الآيات:
    أشعياء 1:19 "هوذا الرب راكب على سحابة سريعة".
    حزقيال 2:8 "فنظرت وإذا شبه كمنظر نار، من منظر حقويه إلى تحت نار، ومن حقويه إلى فوق كمنظر لمعان كشبه النحاس اللامع".
    مزامير 8:18 "صعد دخان من أنفه ونار من فمه".

  3. عندما يظهر في شكل إنسان ويتحدث مع شعبه، لإغنه لا يمكن أن يكون الله غير المنظور.  لا بد أن يكون المسيح الذي جاء من حضن الله ليعلن عنه.  في الآيات التالية "كلمة الله (المسيح)" ظهر لإبراهيم:

    سفر التكوين 15: 5،4  فإذا كلام الرب إليه: "لا يرثك هذا، بل الذي يخرج من أحشائك هو يرثك".  ثم أخرجه إلى خارج وقال: "أنظر إلى السماء وعد النجوم إن استطعت أن

    تعدها".  وقال له: "هكذا يكون نسلك".

 

في الآيات التالية، "ظهر ملاك الرب (المسيح)" إلى هاجر:

سفر التكوين 7:16، 8، 13 فوجدها ملاك الرب على عين الماء في البرية، على العين التي في طريق شور.  وقال: "يا هاجر جارية سارة من أين أتيت وإلى أين تذهبين؟  فدعت (هاجر) إسم الرب الذي تكلم معها، أنت أيل رئى، لأنها قالت: أهذا أيضا رأيت بعد رؤية؟".

في الآيات المذكورة أعلاه، كان "ملاك الرب" هو المسيح لأن هاجر دعته الله.  لذلك لا يمكن أن يكون ملاكا مخلوقا.

في الختام يمكننا القول بكل يقين أن المسيح، وهو الآن ومنذ الأزل الله المرئي في السماء.  تجسد وصار إنسانا وحل بيننا.  كان وسوف يكون دائما الوحي من الله غير المنظور.  وبالمثل، فإن الروح القدس هو الوحي من الله، هو دائما معنا لتوجيهنا، وإلهامنا، ومساعدتنا على فهم كلمة الله.  يمكن تلخيص كل ذلك في الآية التالية:

1 يوحنا 7:5 "فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة: الآب، والكلمة، والروح القدس، وهؤلاء الثلاثة هم واحد.

 

الختام

لا تزال العديد من عبارات الماضي في الكتاب المقدس.  عندما تقرأ اليوم، يكون لها معنى مختلف والذي يمكن أيضا أن يكون مضللا.  على سبيل المثال التعبير "اليد اليمنى" كان يستخدم للإشارة إلى "السلطة".  دعونا نختار بعض الآيات من الكتاب المقدس استخدمت فيها
"اليد اليمنى" واستبدالها بكلمة "السلطة" سوف تكون النتيجة مقنعة جدا.

خروج 6:15 "يمينك يارب تحطم العدو".

أيوب 14:40 "فأنا أيضا أحمدك لأن يمينك تخلصك".

مزمور 54:78 "وأدخلهم في تخوم قدسه هذا الجيل الذي اقتنته يمينه"

أشعياء 12:63 "الذي سير ليمين موسى ذراع مجده الذي شق المياه قدامهم ليصنع لنفسه إسما أبديا".

أعمال 31:5 "هذا رفعه الله بيمينه رئيسا ومخلصا ليعطي اسرائيل التوبة وغفران الخطايا".

1 بطرس 22:3 "الذي هو في يمين الله إذ قد مضى إلى السماء، وملائكة وسلاطين وقوات مخضعة له".

إذا قمنا بتفسير حرفي لما كتبه بطرس أعلاه، فإننا سوف نعتقد أن يسوع يجلس جسديا أو يقف عن يمين الله وهذا ليس له أي معنى.  أولا الله غير مرئي [أنظر أعلاه خروج 20:33 ويوحنا 18:1] لذلك ليس هناك أي فرق بوجوده جسديا على يمينه أو يساره، لقد تلقى يسوع بالفعل "كل سلطان في السماء" [أنظر متى 18:28 المذكور أعلاه].  لذلك فإن آية بطرس أعلاه يكون لها معنى أكثر إذا فسرت على النحو التالي: الذي ذهب إلى السماء وفي "سلطة" الله.

مثل أي إنسان، عندما يولد ذكر، فإنه يصبح تلقائيا إبن وله أب.  عندما تجسد يسوع في الجسد، أصبح إبنا، وكما نعلم، جاء من حضن الله، أصبح إبن الله وأصبح الله الآب.  كان هذا صحيحا

أثناء تجسده ويتكرر بطريقة صحيحة عدة مرات في العهد الجديد.  ولكنه لم يكن إبن الله قبل تجسده.  يمكن بسهولة إثبات ذلك لأنه في العهد القديم لم يذكر ولو حتى مرة واحدة "إبن الله".  علاوة على ذلك، فإن إسم "الله الآب" له ما يبرره بشكل صحيح في العهد الجديد، لكنه غير موجود في العهد القديم.  وأخيرا بعد صعود المسيح إلى السماء، فإنه الوحي الوحيد لله الغير منظور وهو الإله الوحيد الذي يعرف في السماء.

 

 

 
  

حياة ربنا

مقدمة 1- البشارة 2- ميلاد يسوع 3- الهروب إلى مصر
4- في المعبد مع الأطباء 5- التلاميذ الأربعة الأولى 6- عرس قانا الجليل 7- يسوع يعيد الحياة إلى ابن أرملة
8- إطعام 5000 شخص 9- العشاء الأخير 10- خيانة يهوذا 11- إذلال يسوع
12- الصلب والموت 13- قيامة يسوع 14- الصعود نشر الكلمة

لا تدع الشك يسرق إيمانك
افهم الثالوث المقدس
اﺍلكشف عن اﺍلثالوثﺙ اﺍلمقدسﺱ من خلال لوحة رسم
الثالوث المقدس
هل يمكن لليهودية والمسيحية والإسلام أن يتفقوا على إله واحد؟
هل نحن خلايا الل
المسيح قبل وبعد تجسده
إيماني بالله

الإذاعية الحيوية مقابلة الفيديو للفنان
 
 
  Pierre Bittar Gallery
Find Us on Facebook Home Page