بيير بيتار – فنان انطباعي فرنسي  
 

 

22 أغسطس 2011

اللوحة رقم 2

أعظم حدث في أي وقت مضى

ماذا يمكن أن يكون حدث أفضل من مجيئ خالقنا، وخالق الكون، والسكن معنا على الأرض؟ حدث هذا في بيت لحم، وهي بلدة صغيرة في اسرائيل، منذ 2000 سنة.

هذا هو ما أعلنه الله لنا من خلال انبيائه قبل مجيئه إلى الأرض بمئات السنين.

ميلاد يسوع

اشعياء 6:9

لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا، عَجِيبًا، مُشِيرًا، إِلهًا قَدِيرًا، أَبًا أَبَدِيًّا، رَئِيسَ السَّلاَمِ. وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ، وَيُدْعَى اسْمُهُ: عَجِيبًا، مُشِيرًا، إِلهًا قَدِيرًا، أَبًا أَبَدِيًّا، رَئِيسَ السَّلاَمِ.

 

ميخا 2:5

«أَمَّا أَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمَِ أَفْرَاتَةَ، وَأَنْتِ صَغِيرَةٌ أَنْ تَكُونِي بَيْنَ أُلُوفِ يَهُوذَا، فَمِنْكِ يَخْرُجُ لِي الَّذِي يَكُونُ مُتَسَلِّطًا عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَمَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ، مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ*».

* أيام الأزل = إلى الأبد = الأبدية


ميلاد يسوع

 

لوقا 2 :7-16
7
فَوَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ وَقَمَّطَتْهُ وَأَضْجَعَتْهُ فِي الْمِذْوَدِ، إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَوْضِعٌ فِي الْمَنْزِلِ.
8
وَكَانَ فِي تِلْكَ الْكُورَةِ رُعَاةٌ مُتَبَدِّينَ يَحْرُسُونَ حِرَاسَاتِ اللَّيْلِ عَلَى رَعِيَّتِهِمْ.
9
9وَإِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ وَقَفَ بِهِمْ، وَمَجْدُ الرَّبِّ أَضَاءَ حَوْلَهُمْ، فَخَافُوا خَوْفًا عَظِيمًا.
10
فَقَالَ لَهُمُ الْمَلاَكُ: «لاَ تَخَافُوا! فَهَا أَنَا أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يَكُونُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ.
11
أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ الْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ الْمَسِيحُ الرَّبُّ.
12
وَهذِهِ لَكُمُ الْعَلاَمَةُ: تَجِدُونَ طِفْلاً مُقَمَّطًا مُضْجَعًا فِي مِذْوَدٍ».
13
وَظَهَرَ بَغْتَةً مَعَ الْمَلاَكِ جُمْهُورٌ مِنَ الْجُنْدِ السَّمَاوِيِّ مُسَبِّحِينَ اللهَ وَقَائِلِينَ:
14
«الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ».
15
وَلَمَّا مَضَتْ عَنْهُمُ الْمَلاَئِكَةُ إِلَى السَّمَاءِ، قَالَ الرجال الرُّعَاةُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: :«لِنَذْهَبِ الآنَ إِلَى بَيْتِ لَحْمٍ وَنَنْظُرْ هذَا الأَمْرَ الْوَاقِعَ الَّذِي أَعْلَمَنَا بِهِ الرَّبُّ».
16
فَجَاءُوا مُسْرِعِينَ، وَوَجَدُوا مَرْيَمَ وَيُوسُفَ وَالطِّفْلَ مُضْجَعًا فِي الْمِذْوَدِ.

الغرض من التوضيحات التالية هو مساعدة أولئك الذين هم ليسوا على دراية بآيات الكتاب المقدس وعلى استعداد لقراءتها وفهمها حتى يؤمنون.

الله : هناك ثالوث مقدس، وهو الآب، والإبن، والروح القدس، في إله واحد فقط..   الله الثالوث

عندما نشر إلى أي واحد من الثلاثة فإننا نشير إلى إله واحد. الله موجود منذ الأزل. وهو خارج نطاق الزمان والمكان. ولذلك فهو غير مخلوق وأبدي. الله هو خالقنا وخالق الكون. ويعتبر الله خلقه للإنسان بأنه تحفته الرائعة. ولذلك فإنه جاء إلى الأرض لإنقاذنا من الموت الأبدي لأن حبه لنا ليس له حدود. وخلق كل واحد منا في ثلاثة أشخاص: الجسد، والنفس والروح. يسمح لنا الجسد بالمعيشة في هذا العالم. هذا هو السبب أننا مرئيين لبعضنا البعض. وعندما يكون الجسد قد أنهى مهمته فإنه يموت. ثم تتحرر الروح من الجسد وتعيش إلى الأبد، إما مع الله أو بعيدة عنه. وعندما تكون مع الله يشار إليها بأنها الحياة الأبدية، وعندما تعيش بعيدة عنه يشار إليها بأنها الموت الأبدي. عندما نقرأ في الكتاب المقدس أن ابن الله جاء لينقذنا من الموت الأبدي، فإن الكتاب المقدس يشير إلى روحنا وليس لجسدنا. النفس، وهي تختلف عن الجسد والروح، هي شخصنا الحميم الذي يقرر القيام بأعمال جيدة أو سيئة، وفقا لإرادته الحرة التي أعطيت لنا من الله في اليوم الذي حبل بنا، وسوف تتبع روحنا عندما نموت.

كلمة الله
كلمة الله هي مصدر كل الخليقة. عندما نقرأ في سفر التكوين، وهو الكتاب الأول من الكتاب المقدس، سوف نلاحظ أن كل الخليقة حدثت وفقا لكلمته. "ليكن"، تحدث، وكانت.

بعد هذا الشرح البسيط والسريع، لنذهب إلى بعض آيات الكتاب المقدس التي تتعلق بميلاد يسوع المسيح.

فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ. هذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ. كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ، وَالنُّورُ يُضِيءُ فِي الظُّلْمَةِ، وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ.
يوحنا 1: 1-5
 
وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا، وكان ملئ بحب وإخلاص لا يفتر وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْدًا كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءًا نِعْمَةً وَحَقًّا.
يوحنا 1: 14
 
وَهذِهِ هِيَ الشَّهَادَةُ: أَنَّ اللهَ أَعْطَانَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَهذِهِ الْحَيَاةُ هِيَ فِي ابْنِهِ. مَنْ لَهُ الابْنُ فَلَهُ الْحَيَاةُ، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ ابْنُ اللهِ فَلَيْسَتْ لَهُ الْحَيَاةُ. كَتَبْتُ هذَا إِلَيْكُمْ، أَنْتُمُ الْمُؤْمِنِينَ بِاسْمِ ابْنِ اللهِ، لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لَكُمْ حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلِكَيْ تُؤْمِنُوا بِاسْمِ ابْنِ اللهِ.
1 يوحنا 11:5-13

 

 
  

حياة ربنا

مقدمة 1- البشارة 2- ميلاد يسوع 3- الهروب إلى مصر
4- في المعبد مع الأطباء 5- التلاميذ الأربعة الأولى 6- عرس قانا الجليل 7- يسوع يعيد الحياة إلى ابن أرملة
8- إطعام 5000 شخص 9- العشاء الأخير 10- خيانة يهوذا 11- إذلال يسوع
12- الصلب والموت 13- قيامة يسوع 14- الصعود نشر الكلمة

لا تدع الشك يسرق إيمانك
افهم الثالوث المقدس
اﺍلكشف عن اﺍلثالوثﺙ اﺍلمقدسﺱ من خلال لوحة رسم
الثالوث المقدس
هل يمكن لليهودية والمسيحية والإسلام أن يتفقوا على إله واحد؟
هل نحن خلايا الل
المسيح قبل وبعد تجسده
إيماني بالله

الإذاعية الحيوية مقابلة الفيديو للفنان
 
  
معرض Pierre Bittar
الصفحة الرئيسية