بيير بيتار – فنان انطباعي فرنسي  
 

 

 

الثالوث المقدس

الشك هو عدو الإيمان. وإذا لم يتبدد، فسوف يكبر في أذهاننا ويدمر إيماننا. وأفضل طريقة لتجنب مثل هذا الضرر هي طرح أسئلة والبحث عن إجابات مقنعة قادرة على تدمير شكنا.

ما هو ثالوث الله؟

يقوم الإيمان المسيحي على ثالوث مقدس وهو: الآب، والإبن، والروح القدس. الثلاثة في اله واحد. الله الثالوث.

وسوف يواجه التفهم الإنساني أو اللغات صعوبات في التعبير عن جمال وضخامة الاله الواحد ولكنه الله الثالوث.

أفضل طريقة لشرح موضوع متطور هو استخدام مثال بسيط يمكننا أن نفهمه، ثم نقوم بتطويره وتكييفه تدريجيا إلى الموضوع الرئيسي.

مثال 3 شموع

توضيح

الله

هناك لهب واحد على الرغم من أن هناك ثلاث شموع. جوهر اللهب هو:
الحرارة و
الضوء.

ثلاث شموع

هناك اله واحد على الرغم من أن له ثالوث من الآب، والإبن، والروح القدس. جوهر الله هو:

الحب
=
الحرارة و
الحكمة
=
الضوء

 

     

يمكن أن تكون الثلاث شموع إما لهبا واحدا أو يمكن فصلها ويكون لكل واحدة منها نفس جوهر الحرارة والضوء والتي هي فريدة للهب.

ولذلك على الرغم من أن الشمعة الأولى لها لهب، والشمعة الثانية لها لهب، والشمعة الثالثة لها لهب، ولكن عند توحيدهم يكون لهم لهب واحد فقط.

الآب، الإبن، الروح القدس
 
الآب، الإبن، الروح القدس
 
الآب، الإبن، الروح القدس

يمكن توحيد الثالوث المقدس في اله واحد أو يمكن فصله وسوف يكون لكل واحد منها نفس جوهر المحبة والحكمة التي هي فريدة لله.

لذلك على الرغم من أن
الأب هو الله،
الإبن هو الله،
والروح القدس هي الله،
ولكن عندما يتوحدوا يكون هناك اله واحد فقط.

     

وبالمثل يمكن فصل واحدة من الشموع الثلاث. على سبيل المثال يمكن فصل شمعة لتدفئة وإنارة غرفة أخرى التي هي في ظلام لفترة زمنية معينة.

ثم يمكن لهذه الشمعة العودة إلى اللهب الرئيسي وإرسال لهب آخر ليحل محلها للحفاظ على الدفء والنور في تلك الغرفة التي كانت مستعدة بالفعل لإنهاء الظلمة.

ثلاث شموع

عندما أصبح ابن الله إنسانا (اشعياء 6:9) "لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ ... وَيُدْعَى اسْمُهُ ... إِلهًا
قَدِيرًا، أَبًا أَبَدِيًّا". انظر أيضا لوحات البشارة وميلاد يسوع، اللوحات رقم 1 و 2
في حياة الهنا)

وقبل أن يعود إلى والده، وعد يسوع بإرسال معزي الروح القدس في يوحنا 26:15 "«وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ... رُوحُ الْحَقِّ، الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ... فَهُوَ يَشْهَدُ لِي".


بعد فهم جيد للشرح أعلاه لثالوث الله المقدس، لنذهب ونقرأ بعض الآيات من العهد القديم وكذلك من العهد الجديد فيما يتعلق بثالوث الله المقدس.

في العهد القديم كشف لنا الله عن نفسه في الجزء العلوي من الصفحة الأولى كما لو كان يريد منا أن نفهم، مقدما، من هو.

في سفر التكوين 1: 1-3

  1. فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ.
  2. ... وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ.
  3. وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ نُورٌ»، فَكَانَ نُورٌ.

كما نرى:

يذكر الله (الآب) في الآية 1، روح الله (الروح القدس) في الآية 2، وكلمة الله (قال الله) في الآية 3. كلمة الله = يسوع

عندما يتكلم الله في صيغة الجمع باستخدام ضمائر مثل نحن، و "نا" فمن المفهوم أن الثالوث المقدس يتكلم – الآب، والإبن، والروح القدس.

قد يظن البعض أن استخدام ضمائر مثل نحن، و "نا" تشير إلى الله وملائكته. لا يمكن أن يكون هذا صحيحا لأن الملائكة مخلوقات الله وليسوا خالقين. لذلك عندما قال الله "نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا" فإن "نا" الذي يشير إليها هي بالتأكيد يسوع والروح القدس الذين هما معه ويشكلون الثالوث المقدس.

لنقرأ الآن بعض الآيات من العهد القديم التي يستخدم فيها الله ضمائر الجمع هذه.

 

سفر التكوين 26:1
وَقَالَ اللهُ: «نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا، فَيَتَسَلَّطُونَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ، وَعَلَى كُلِّ الأَرْضِ، وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ».

 

سفر التكوين 22:3
وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: «هُوَذَا الإِنْسَانُ قَدْ صَارَ كَوَاحِدٍ مِنَّا عَارِفًا الْخَيْرَ وَالشَّرَّ. وَالآنَ لَعَلَّهُ يَمُدُّ يَدَهُ وَيَأْخُذُ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ أَيْضًا وَيَأْكُلُ وَيَحْيَا إِلَى الأَبَدِ».

 

سفر التكوين 7:11
هَلُمَّ نَنْزِلْ وَنُبَلْبِلْ هُنَاكَ لِسَانَهُمْ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ بَعْضُهُمْ لِسَانَ بَعْضٍ».

 

اشعياء 8:6
ثُمَّ سَمِعْتُ صَوْتَ السَّيِّدِ قَائِلاً: «مَنْ أُرْسِلُ؟ وَمَنْ يَذْهَبُ مِنْ أَجْلِنَا؟» فَقُلْتُ: «هأَنَذَا أَرْسِلْنِي».


تفسر بعض الآيات في العهد الجديد بعض الحالات التي يذكر فيها الثالوث المقدس – الآب، والإبن، والروح القدس معا.

 

متى 19:28
فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ.
في بعض الآيات الأخرى يظهر الثالوث المقدس على الساحة.

 

متى 3: 16-17
16فَلَمَّا اعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ الْمَاءِ، وَإِذَا السَّمَاوَاتُ قَدِ انْفَتَحَتْ لَهُ، فَرَأَى رُوحَ اللهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِيًا عَلَيْهِ، 17وَصَوْتٌ مِنَ السَّمَاوَاتِ قَائِلاً:« هذَا هُوَ ابْني الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ».

من المهم أن نفهم الثالوث المقدس .. لأنه بدون هذا الفهم الجيد سوف تكون بعض آيات الكتاب المقدس محيرة. فيما يلي بعض منها.

 

اشعياء 14:7
وَلكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ».

عمانوئيل يعني الله معنا. (Im=with, man=us, God=u’al)

تعليق: في الآية أعلاه دعا اشعياء يسوع الله. ونحن نفهم الآن لماذا كان يسمى يسوع الله (لأنه إذا فصل من الثالوث المقدس، يكون يسوع هو الله)

 

اشعياء 6:9
لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا، وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ، وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيبًا، مُشِيرًا، إِلهًا قَدِيرًا، أَبًا أَبَدِيًّا، رَئِيسَ السَّلاَمِ.

تعليق: إن دعوة يسوع الآب الأبدي هي تأكيد بأن الثالوث المقدس هو اله واحد له نفس الجوهر، وهم في كل منهم الآخر.

 

اشعياء 9:25
وَيُقَالُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ: «هُوَذَا هذَا إِلهُنَا. انْتَظَرْنَاهُ فَخَلَّصَنَا. هذَا هُوَ الرَّبُّ انْتَظَرْنَاهُ. نَبْتَهِجُ وَنَفْرَحُ بِخَلاَصِهِ».

تعليق: إلى جانب دعوته الله والرب، دعا اشعياء يسوع المخلص.

 

اشعياء 3:40
صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: «أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. قَوِّمُوا فِي الْقَفْرِ سَبِيلاً لإِلَهِنَا.

تعليق: كان اشعياء يتنبأ هنا أن يوحنا المعمدان يعلن وصول يسوع.

 

يوحنا 1: 1-5
فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ. 2هذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ. 3كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. 4فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ، 5وَالنُّورُ يُضِيءُ فِي الظُّلْمَةِ، وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ.

تعليق: في بداية انجيله تحدث يوحنا عن الله الآب والله الإبن. دعا يسوع الكلمة لأنه ليس هناك شئ بدون الكلمة. (ليكن، تكلم هو وكانت – انظر سفر التكوين) ودعا أيضا اشعياء يسوع النور الذي يعني أيضا الحكمة.

 

يوحنا 30:10
أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».

تعليق: هذا هو تأكيد آخر للثالوث المقدس في اله واحد. وتؤكد أيضا ما قاله اشعياء بأن يسوع هو الآب إلى الأبد.

 

يوحنا 6:14
قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي.

ملاحظة هامة: هذه الرسالة هي لأولئك الذين يؤمنون بالله ولكن ليس بالثالوث المقدس لله. بدون يسوع ليس هناك ثالوث مقدس وبالتالي لا يوجد رب. (إذا لم يكن هذا واضحا بعد، يرجى الرجوع إلى شرح الثالوث المقدس أعلاه).

 

يوحنا 14: 8-11
8قَالَ لَهُ فِيلُبُّسُ:«يَا سَيِّدُ، أَرِنَا الآبَ وَكَفَانَا». 9قَالَ لَهُ يَسُوعُ: « أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا هذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِي يَا فِيلُبُّسُ! اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: أَرِنَا الآبَ؟ 10أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ؟ الْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ. 11صَدِّقُونِي أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ، وَإِلاَّ فَصَدِّقُونِي لِسَبَبِ الأَعْمَالِ نَفْسِهَا.

تعليق: أوضح يسوع جدا الثالوث المقدس، وإلى جانب ذلك شدد على أن مجيئه بيننا هو ليكشف لنا الله الخفي الغير مرئي.

 

لإنهاء هذا الموضوع الهام عن الثالوث المقدس، يرجى القراءة بعناية ما شهد به الله في الآيات التالية من يوحنا.

 

1 يوحنا 5: 11-13
11 وَهذِهِ هِيَ الشَّهَادَةُ: أَنَّ اللهَ أَعْطَانَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَهذِهِ الْحَيَاةُ هِيَ فِي ابْنِهِ. 12مَنْ لَهُ الابْنُ فَلَهُ الْحَيَاةُ، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ ابْنُ اللهِ فَلَيْسَتْ لَهُ الْحَيَاةُ. 13كَتَبْتُ هذَا إِلَيْكُمْ، أَنْتُمُ الْمُؤْمِنِينَ بِاسْمِ ابْنِ اللهِ، لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لَكُمْ حَيَاةً أَبَدِيَّةً.

 
  

حياة ربنا

مقدمة 1- البشارة 2- ميلاد يسوع 3- الهروب إلى مصر
4- في المعبد مع الأطباء 5- التلاميذ الأربعة الأولى 6- عرس قانا الجليل 7- يسوع يعيد الحياة إلى ابن أرملة
8- إطعام 5000 شخص 9- العشاء الأخير 10- خيانة يهوذا 11- إذلال يسوع
12- الصلب والموت 13- قيامة يسوع 14- الصعود نشر الكلمة

لا تدع الشك يسرق إيمانك
افهم الثالوث المقدس
اﺍلكشف عن اﺍلثالوثﺙ اﺍلمقدسﺱ من خلال لوحة رسم
الثالوث المقدس
هل يمكن لليهودية والمسيحية والإسلام أن يتفقوا على إله واحد؟
هل نحن خلايا الل
المسيح قبل وبعد تجسده
إيماني بالله

الإذاعية الحيوية مقابلة الفيديو للفنان
 
  
معرض Pierre Bittar
الصفحة الرئيسية